أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / نظير مساهمته الفعالة في بناء مجتمع العدل و نشر قيم السلام الملك محمد السادس يتوج بجائزة جون جوريس للسلام لسنة 2021.
SM le Roi préside la cérémonie de lancement du projet de généralisation de la protection sociale et de signature des premières conventions y afférentes

نظير مساهمته الفعالة في بناء مجتمع العدل و نشر قيم السلام الملك محمد السادس يتوج بجائزة جون جوريس للسلام لسنة 2021.

الصحراء الإخبارية – الرباط

أعلن “المركز الاوروبي للسلام وحل النزاعات”، حصول جلالة الملك محمد السادس على جائزة “جون جوريس” للسلام لسنة 2021، في بيان صحفي من لدن المركز، برسم الاحتفال باليوم العالمي للسلام الذي يقام في 21 من شتنبر من كل سنة، ويحتفى به من لدن دول العالم أجمع، كما الحال بالنسبة “للمركز الاوروبي للسلام و حل النزاعات”، حيث يعمل الاخير على تعزيز روح الافكار المتعلقة بالسلام في العالم، وترابط دول العالم بهذه الفكرة السامية، لاسيما علاقة شعوب العالم بالمثل العليا للسلام.تم اختيار جلالة الملك محمد السادس، لتسلم لقب هذه السنة لما أبداه من مشاركة ومتابعة شخصية، لورش بناء مجتمع تسود فيه قيم العدالة والسلام بين الرجال والأمم، حيث إن تحركاته التي نشيد بها جدا، كانت دائما لصالح تعزيز وتطوير افريقيا عبر دبلوماسيته الفدة سواء كانت اقتصادية او أمنية أو انسانية أو ثقافية أو دينية. إن المغرب اليوم، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، المعروفة كثيرا بدعمها وتعزيزها لنشر قيم السلام والوئام واحترام التنوع الثقافي والديني على المستوى الوطني، قد زادت من مكانة المغرب كفاعل اقليمي ودولي في المجال السلمي وفي حوار الثقافات والأديان، محافظا على كرامة الانسان والشعوب، ومحاربا كل اشكال التطرف والاساءة للاشخاص والاديان على حد سواء.

إن تحركات المملكة المغربية، في مجال الامن والسلام وفض النزاعات، ومحاربتها لكل اشكال التهميش وكراهية الاجانب او الآخر على العموم، وايضا محاربة “الاسلاموفوبيا” (كراهية الاسلام) و”معاداة السامية” و”كريستيانوفوبيا” (كراهية المسيحية)، قد نجحت عبر تبني الاعتماد وخصوصا على تنفيذ خطط العمل والوثائق والقرارات التي تشكل وشكلت حجر الزاوية لجهود الامم المتحدة، و كذلك مبادراتها الرامية الى تعزيز ثقافة السلام ومكافحة كل الشرور وأبرزها التمييز والاستعباد، والتي تفاداها المغرب وبنجاح حتى خلال الحملة الانتخابية لهذه السنة، نجاح أكدته نسبة المشاركة الاستثنائية البالغة 50.8%..ان الالتزام الملكي، لا يقف عند العتبة المحلية لمملكته، وإنما يمتد الى جذور افريقيا السمراء، والتي تساهم فيها القيادة الرشيدة لجلالته بالشيء الكثير، والتي ايضا تدعم هناء واستقرار وازدهار هذه القارة وساكنتها، فما يتمناه جلالته للشعب المغربي يسعى بفضل قيادته السامية لتحقيقه لشعوب افريقيا، من كلمة ورأي و تحرك افريقي موحد، تحديدا بعد عودة المملكة الى حضن العائلة الافريقية، وما اعقبه من تكريس دائم واهتمام متواصل بالقارة السمراء، افضى الى عدة مشاريع كان ابرزها افتتاح “المرصد الافريقي للهجرة” بمدينة الرباط، بعد مقترح جلالته الذي طرحه على انظار اعضاء “الاتحاد الافريقي” بخصوص قضية الهجرة، وسهره على تفعيل الاصلاحات على المستوى المنظمة الافريقية، لكي تطبق كلا من الامن والاستقرار والتنمية والازدهار على ارض الواقع، ودعم الدول والإخوة الافارقة على الدوام، لاسيما في حرب القارة ضد فيروس كوفيد-19، وبالاعتماد على الخبرة المغربية في مواجهته كمرجع قاري.

إن تضامن المملكة، مع اشقائها الافارقة في كل تحد جديد يجابههم، قد شع نوره خلال جائحة كورونا على وجه الخصوص، موجها اوامره السامية الى السلطات المغربية، لكي ترسل دعمها الطبي والتقني الى العديد من الاعضاء في المنظمة الافريقية وشعوبهم، مبادرة حظيت بترحيب كبير وواسع النطاق من قبل إخوتهم الافارقة وايضا على المستوى الدولي، وهي تدعم النظرة الملكية فيما يخص علاقات “جنوب-جنوب”، المستندة الى مشاركة الخبرات للاجابة على انتظارات الشعوب الافريقية، في مجالات من بينها الصحة والتعليم والتكوين والسلام والاستقرار والتنمية السوسيو-اقتصادية، ما يبرز الاهتمام الملكي السامي بالقضية الافريقية، اهتمام وصل الحد التفكير في حلول متجددة للمشاكل البيئية للقارة السمراء حول التغير المناخي، و التي عكف المغرب على تشجيعها وتطبيقها منذ “مؤتمر الاطراف في اتفاقية الامم المتحدة الاطار بشأن تغير المناخ” (COP 22) بمدينة مراكش سنة 2016.من بين ما يمد به المغرب يديه الى افريقيا، من مبادرات مهمة، ينبغي ان نذكر تأسيس المغرب ل “منطقة التبادل الحر القارية الافريقية” (ZLECaf)، والتي ترسم الخطوط العريضة والمستقبلية للنظرة الملكية حول سبل تقوية التجارة على المستوى الافريقي، سعيا منه الى رؤية افريقيا متحدة بشدة ومزدهرة بكثرة، مما يعكس مساعيه الدائمة في ان تكون المنظمة الافريقية ذات صوت دولي مسموع لدى الغرب.

ان تخدم الدول الاعضاء فيها العمل على سبل الامان والاستقرار والتنمية والازدهار للشعوب الافريقية، كما ان التقارب المغربي-الاسرائيلي، سيفتح الباب على مصراعيه على المغرب العربي والشرق الاوسط على هذه القيم، و سيجنب هاتين المنطقتين الوقوع في غيابات جب “الانفصالية” و”التطرف” و”الارهاب السيبراني”.لا يمكن تحقيق السلام، الا في اوضاع محلية و قارية مستقرة، تتسم بالثقة المتبادلة بين الشعوب والدول، لاسيما على مستوى التنقل الحر للافراد والسلع والخدمات، وهنا تاتي احدى السمات الملكية السامية، عبرالسماح بالتبادل الحر بين المملكة واسرائيل، فيما يعكس الرغبة في ضمان استمرارية الاعتراف بمغربية الصحراء، ليس فقط فيما يخص التطبيع مع الدولة الاسرائيلية وانما لاستمرار العلاقات واستئنافها منذ سنة 1994 (عهد الملك الراحل الحسن الثاني) والمجمدة منذ سنة 2002، بسبب تباين الآراء حول موضوع عملية السلام في الشرق الاوسط، تحركات كثيرة و متنوعة تعكس ارادة جلالته في تطبيق السلام والامن الحقيقيين على المستوى القري والعربي، مع دعم جلالته للرحلات الجوية بين البلدين، ورغبته في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية مع دولة اسرائيل، ابرزها فتح باب العلاقات الدبلوماسية بين الرباط و تل ابيب.

إن تحركات جلالة الملك محمد السادس، ليست سوى انعكاس على مرآة مجهوداته الحثيثة في تعزيز قيم السلام والاستقرار، ليس فقط للقارة السمراء وانما في اقطار المعمورة، وهذا عبر ادواره المولوية السامية وقيادته الحكيمة الرشيدة، والتي تلعب دورا لا يستهان به على مستوى الترويج للإسلام السمح والمعتدل المتبنى من قبل الفكر المالكي والشريعة السمحة، فاتحا عبر تحركاته السامية ابواب قيم الامن والاستقرار والتعايش السلمي والتفاهم السليم بين كافة الشعوب. ان مسيرته الملكية في هذا المجال، خير رد على تلك الأفكار المجمدة والرجعية التي تتبناها السلطة العسكرية الجزائرية منذ قديم الزمن، الرافضة ليد السلام والتعاون مع جارتها المغرب، والتي حين قبولها ستجنب كلا البلدين الوقوع في ما لا تحمد عقباه، والغوص بمصير المنطقة نحو المجهول.في الاخير، واستنادا لكل ما ذكرناه اعلاه ومسبقا، يتشرف “المركز الاوروبي للسلام وحل النزاعات”، ان يعلن امام الجميع وبكل فخر واعتزاز تسليمه جائزة “رجل السلام لسنة 2021″، برسم الجائزة السنوية “جون جوريس للسلام” لنسخة سنة 2021 الى جلالة الملك محمد السادس، على ان يتم تقديم الجائزة له خلال السنة الحالية، اعترافا منا لما قدمه ولما سيقدمه في المستقبل من تضحيات ومبادرات هادفة ومستنيرة، لدعم قيم السلام والازدهار سواء افريقيا او دوليا.

شاهد أيضاً

القنصل العام للمملكة المغربية بإسطنبو المهدي الرامي يقيم حفل تكريم على شرف وفد نادي شباب الساقية الحمراء

الصحراء الإخبارية :إسطنبول نظمت القنصلية العامة للمملكة المغربية بإسطنبول العاصمة الاقتصادية لتركيا، يوم أمس حفل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *