مراسلون بلا حدود تتجاهل الصحراء وتُكذب مغالطات البوليساريو حول الحصار الإعلامي بالصحراء

مراسلون بلا حدود تتجاهل الصحراء وتُكذب مغالطات البوليساريو حول الحصار الإعلامي بالصحراء

الصحراء الإخبارية

تجاهلت منظمة مراسلون بلا حدود في تقريرها حول التصنيف العالمي لحرية الصحافة برسم سنة 2022 التعاطي مع منطقة الصحراء والنشاط الإعلامي فيها، مكتفية بتحليل الواقع الإعلامي بالمغرب بشكل عام.

ويحيل تجاهل منظمة مراسلون بلا حدود على تفنيد واضح للمغالطات التي تحاول جبهة البوليساريو ترويجها بخصوص الوضع الحقوقي في الأقاليم الجنوبية للمملكة، لاسيما بعد تحرير معبر الگرگرات بتاريخ 13 نونبر 2020، وتنصلها من إتفاق وقف إطلاق النار الموقع برعاية الأمم المتحدة سنة 1991.

وضرب تجاهل منظمة مراسلون بلا حدود للصحراء تصور جبهة البوليساريو والمنظمات المعادية للوحدة الترابية للمملكة المغربية على غرار منظمة العفو الدولية عرض الحائط، مفندة روايتها التي تدعي فيها وجود “سجناء إعلاميين” تابعين لجبهة البوليساريو بالسجون المغربية ووجود حصار وتطويق إعلامي للمنطقة.

وتُكسب جبهة البوليساريو الموالين لها صفة “صحافي” و “ناشط حقوقي” دون حق وعلى الرغم من عدم ممارستهم لأي نشاط من هذا القبيل، وذلك في محاولة منها لتعزيز أطروحتها من نزاع الصحراء أمام انظار المنظمات الحقوقية الدولية والأمم المتحدة وكسب التعاطف الدولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.